الأربعاء، 15 فبراير، 2012

الجنرال في عشر خطوات نحو الديكتاتورية





منذ قليل كنت أتابع فيلما وثائقيا يحكي قصة الثورة المصرية الاسطورية ، طبعا ككل الأفلام الوثائقية التي تسلط الضوء على تلك الثورة الرائعة تبدأ بلقطات عن الظرف ماقبل الثورة وكيف كان النظام متحكما في كل شيء حتى أنك تحس ـ وأنت تعلم تماما أن الثورة قد انتهت واسقطت رأس النظام ـ أن هذا النظام من المستحيل أن يسقط ، ثم يخلصوا إلى أيام الثورة وكيف واجهوا الكثير من الصعاب والمفاجئات تغلبوا عليها وجنو اخيرا ثمرة صمودهم ـ أو جزءا من الثمرة ـ ، لكن الجزء الذي جعلني أترك مافي يدي وأسارع إلى مدونتي قبل أن أنسى ذالك الجزء المهم هو في تحليل شخصية مبارك وتصنيفهم للديكتاتور بـ 10 خطوات ـ طريفة ـ وفي هذه الخطوات العشر أو الصفات وجدت جنرالنا الموقر متربعا وهو يحصد فيهم نتائج مبهرة ، لكن لستم ملزمين بتحليلي وحكمي فقط أنظروا وإن لم تجدوها تتوافق تماما مع جنرالنا فأعلموا أنكم مدفوعون بعاطفة عمياء ـ فقط ـ

الخطوات العشر :

1 ـ صبغة الشعر : جنرالنا ذي 56 عاما ليس لديه شعرة بيضاء في شعره

2 ـ أكتب البلد بإسمك : دكاكين التضامن ـ يسمون دكاكين عزيز ـ ، شارع المقاومة يسمى ـ شارع عزيز ـ

3 ـ العدو الوهمي : بدءا بالمفسدين اللذين جعلهم يصطفون خلفه ليحارب مفسدين وهميين ، أو إلقاء التهم على الشباب بأنهم يتبعون أجندات خارجية ، أو أمن البلد الذي يهدده تعدد الأعراق وكأن سيادته هو الصمام الوحيد للأمان ولو رحل سننحدر إلى جهنم . ـ الله يسلم عقلك ـ

4 ـ الغناء : الدندنة التي بدأت مع الحملة والتي يشترك فيها للأسف أغلب المرشحين ، بالإضافة لما بعد ذالك من حفلات شبيهة بحفلات ولد الطائع ـ هل تذكرون ؟ ـ

5 ـ الأمن : ماذا أقول عن هذه الخطوة ؟! بالأمارة بازيب التي ـ يشك ـ في كونها متورطة في إغتيال الشاب ولد بزيد ، ماذا نعرفه عن هذه الكتيبة الخاصة بأمن الرئيس ، هل تتبع لأي قانون ؟

6 ـ القانون : لايمكن أن يترك الديكتاتور القانون بريئا ومستقلا ، لأنه لايدري متى يحتاج له من أجل قمع معارضيه ، هل يتدخل الجنرال في القانون ؟ فلنسأل عن ذالك السيد ملاي العربي !

7 ـ وسائل الإعلام : كلما شاهدت التلفزيون أو أستمعت للإذاعة الرسمية أيقنت أن هذه الثلاثة مليون ليست سوى شخص واحد ، ينام في مدينة كذا يصافح شيئا في المكان كذا يقابل سفيرا لكذا ، يشتري ويعقتد إتفاقيات كذا ، يقص شريطا ما ، يلوح بيديه ، جماهير خرجت لتدعمه .

8 ـ الصور : لست أذكر الكثير من الصور للجنرال إلا أيام الحملة وكان يقتسمها مع المرشحين الآخرين ، لذالك سأتجاوز هذه النقطة مالم أجد دليلا آخر ، رغم أن جنرالنا لم يتقادم بعد في ممارسة دكتاتوريته .

9 ـ التوريث : الحقيقة ليست محل نقاش الآن ، لكن أرجو من الله إن كان في قدرنا أن نختار بين أبو بدر ووريثه ، أن يبقى أبو بدر ، إلا إذا كان للشعب كلمة أخرى !

10 ـ الإنكار : وهو أن لاتسمح بأي شخص أن ينتقدك ، أي إنتقاد لسياسة الجنرال هنا معناها أنك مفسد ولاترى الشمس بالغربال .

شخصيا أعطيت للجنرال 9 من 10 ، فكم تعطيه أنت ؟