الخميس، 5 يوليو، 2012

> الحلقة 3 < نكت مملة حول الدستور



أغلب المعلقين على الحلقات السابقة والذين تواصلت معهم أكدوا لي أنها نكت ليست مملة ، شخصيا أفسر ذالك على أساس روح الدعابة العالية لديهم لكن رغم ذالك ، لنكن صادقين مع بعضنا و لنحكم النكت بعيدا عن روح الدعابة لدينا ، تعرفون جميعا أن أي شيء يتعلق بالدستور سيكون مملا حتى لو كان على شكل نكت J  .
في الحلقة السابقة وعدت بنظرة مقارنة بين الدستور الفرنسي وعقد مقارنة ليست بالضرورة قرانا بينهما ،، هي بالتأكيد ليست قرانا لذالك أحزموا أمركم وخوضوا معي في عالم الملل ـ ولا تقولوا أني لم أحذركم ـ



النكتة الأولى :
 يبدأ الدستوران بعبارة "يعلن الشعب......." بالنسبة لهم هناك ثورة شعبية عارمة صاغت هذا الدستور وكان من مكتسباتها، بالنسبة لنا الشعب لم يعلن شيئا حتى أنه لم يقرأ هذا الدستور ، يسمع عنه فقط في شدو الفنانين أثناء الحملة الحاضة على التصويت له ،، لو أكملنا العبارة بلسان الحال لقلنا "يعلن الشعب الموريتاني أنه يجعل الرئيس معصوما محفوظا مصونا والكل تحت نعليه J "

النكتة الثانية :
بخصوص الرئيس في الدستور الفرنسي تقول مادة عنه أنه "يسهر على احترام الدستور " ، أما الدستور الموريتاني فيقول عن الرئيس "رئيس الجمهورية هو <حامي > الدستور وهو الذي يجسد الدولة " ،، هل لاحظتم الفرق ؟ J


النكتة الثالثة :
في الدستور الفرنسي: يعين الرئيس الوزير الأول وينهي مهامه < بناءا على تقديم هذا الأخير استقالته > ،،
 في الدستور الموريتاني : يعين الرئيس الوزير الأول وينهي مهامه ــ فقط ـ J ،، هل لاحظتم الفرق ؟

النكتة الرابعة :
في بعض عموميات الدستور يقوم كتاب دستورنا بعملية ننتقد عليها عادة غلمان المنتديات وهي العملية المعروفة بـ "نسخ و لصق " ، و كلا الكلمتين يحمل دلالة طريفة في <الحسانية>

النكتة الخامسة :
بخصوص المجلس الدستوري يبدو أن الرئيس الفرنسي أيضا يعين 3 أعضاء منه L يشبه تماما عندنا ، ما هذه الصدف ؟ رئيسنا أيضا يعين 3 أعضاء من مجلسنا الدستوري ،،،،، لا ، يبدو أن عدد المجلس الدستوري عند فرنسا يصل لـ 9 أعضاء والرئيس يعين ثلثه فقط ، بينما رئيسنا يعين نصف أعضاء المجلس الدستوري ،،، حتى في هذه ؟!  لست أدري لماذا لم يختاروا النسبة بدل العدد ، ليس قطعا من فقر الرئيس للصلاحيات في دستورنا .

النكتة السادسة :
كل المواد المنظمة للحكومة والبرلمان والمجلس الدستوري يتم تناولها :
ــــــــ في الدستور الفرنسي بالكثير من التفصيل وطَرْقِ كل الاحتمالات وتوضيحها ،
ــــــــ في الدستور الموريتاني أسهبوا في الرئيس وصلاحياته ، وتركوا الجميع يعيش من خيرات "صلاحيات الرئيس" J

النكتة السابعة :
في السلطة القضائية يبدو أنه أيضا في الدستور الفرنسي "الرئيس هو حامي استقلالية القضاء" ، فوجئت حين قرأت هذه العبارة لأني لا أستطيع تصورها إلا فكرة سخيفة ، لكن الدستور الفرنسي بين أنه لا يمكن عزل القضاة ،، الدستور الموريتاني يسكت عن كل ذالك و الرئيس يعزل القضاة كما يشاء .

النكتة الثامنة :
المواد الخاصة بالقضاء في الدستور الفرنسي هي مواد مفصلة تتحدث أولا عن كيفية إنشاء مجلس القضاء الأعلى بشكل مفصل ، في الدستور الموريتاني هناك نصوص تشبه نصوص القراءة في الصف الثاني ابتدائي من قبيل " لا يعتقل أحد ظلما فالسلطة القضائية الحامية للحرية الفردية ..."

النكتة التاسعة :
من مقارنة بسيطة بين الدستورين تأكدت أن الدستور الفرنسي يجيب على الكثير من الأسئلة وبخصوص جميع السلطات ، بينما الدستور الموريتاني لا يجيب إلا على سؤال واحد مهم هو : من هو الرئيس ؟ ،، في هذا السؤال يمكن لفضولنا و<طمعنا >  في كرم الدستور مع الرئيس أن تدخل الأسئلة المجهرية حوله ،، ـ تخيلوا معي ــ مثلا ـــ  موادا من هذا القبيل " يمكن للرئيس أن يحمل القلم كيف شاء ويلوح به بالطريقة التي تعجبه ، و ذالك شيء حصري للرئيس ، يمكن لابن الرئيس أن يلوح بمسدسه كما يشاء على أن لا يصيب أحدا في رئته في المرة القادمة J ،، " هذه هي اهتمامات الدستور عندنا ، يمكننا أن نسميه "قميص نوم الرئيس"

النكتة العاشرة : ـــ هذه هي النكتة العاشرة من كل حلقة ـــــ :
لا يوجد شيء أكثر مللا من قراءة الدستور أظنه كتب بتلك الطريقة ليكون مملا كي لا يقرأه أحد ، أجزم أن الذين كتبوه لم يعيدوا قراءته إلا إذا كانوا يهوون الملل ، وااااو سأكمل البقية في عشر نكت أخرى لا تقل مللا عن دستورنا J
ـ  

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاحظات بسيطة : 
ــــ الفرق بين الدستورين هو كالفرق بين قطار ذا محرك بخاري ومترو الأنفاق 
ـــــ الدستور الفرنسي أيضا لا يعدم مللا لكن لاشيء يضاهي دستورنا .