الاثنين، 18 نوفمبر، 2013

طوباوية !



لدينا تعريفات طوباوية للفوضى والخروج عن القانون تكاد تلامس في بعض جوانبها متلازمة التعاطف مع الجلاد،
بالنسبة للكثيرين إقتحام المقرات التي تحمل رمزية ما هو فوضى وخروج عن القانون، في حين أظن أن الفوضى والخروج الحقيقي عن القانون  هو تجويع الناس ورفع الأسعار الغذائية ونهب ثروات ومقدرات البلد ، الجريمة الحقيقية هو في الوقوف دون إيجاد حل للمشاكل الاثنية ، والخروج عن القانون هو تحطيم أحياء كاملة من الصفيح فوق مواطنيها دون تقديم بديل لها ،
الجرم الحقيقي هو غلاء المحروقات الذي جعل التنقل داخل العاصمة أمرا شيه مستحيل ، والخروج عن القانون الحقيقي هو في انهيار التعليم في مؤسساته ومناهجه وانعدام الصحة ،
الاجرام الحقيقي هو الصمت في ظل هذا الواقع والقبول به ، والخروج عن القانون هو خداع الناس وتضليلهم بتنظيم انتخابات صورية خالية حيثياتها من أي ديمقراطية .

في ظل هذا الواقع أعتبر أن اقتحام المقرات وتعطيل سير الادارة والعصيان المدني يتجاوز عن كونه ليس خروجا عن القانون وليس فوضى إلى كونه فضيلة وتجسد أخلاقا مقاومة للظلم .